Skip to main content
EFFecting Change 7-18 Site

EFF's international team advocates for privacy, free speech, and an open Internet in international venues and across the world. We expose mass and unwarranted surveillance, and educate unlawfully targeted users on how to protect themselves and their colleagues. We use individual cases globally to highlight the effect of technology on human rights, and defend technologists from persecution and detention wherever they live.

Ensuring users' voices are heard in global policymaking

Internet users are impacted not only by rules and policies made in their own country, but those made around the world. EFF's international team fights to make sure that Internet users are heard in these processes. They include copyright treaties developed by the World Intellectual Property Organization (WIPO), trade agreements such as the now-defeated Trans-Pacific Partnership Agreement (TPP), domain name policies developed by ICANN, and increasingly, a shadowy web of cross-border industry agreements forged in corporate backrooms.

Where international bodies lack an adequate rights-based framework for their deliberations, EFF also works to fill the gap by developing global principles such as the Manila Principles for Intermediary Liability and the Necessary and Proportionate principles. We use these to promote users' rights on the global stage in bodies such as the United Nations General Assembly, the Organization for Economic Co-operation and Development (OECD) and the Internet Governance Forum (IGF).

Fighting unchecked surveillance laws and norms

We fight laws and treaties that seek to legitimize mass surveillance and weaken civil liberties and transparency. We work to spotlight privacy violations throughout the world and defend against influential governments seeking to increase law enforcement and intelligence agencies’ power. EFF fends off proposals for mandatory data retention, wiretapping-friendly legislation, national identity schemes, biometrics initiatives, and invasive location tracking. EFF works with digital rights organizations around the globe to fight for privacy, and  pressure telecommunications companies to protect the privacy of their customers.

Exposing Institutional Censorship

EFF recognizes that much of today’s free expression takes place on corporate platforms, which apply their own rules and are subject to the legal requirements of different jurisdictions. While in recent years most major companies have produced transparency reports that show content takedowns made at the behest of government actors, there is little to no transparency regarding takedowns made on the basis of terms of service. Furthermore, companies often prohibit certain legal content, such as nudity.

We encourage social media companies to operate with greater transparency and accountability. To that end, we partner with Visualizing Impact on Onlinecensorship.org, which collects reports from users in an effort to shine a light on content takedowns. We also regularly advocate for companies to make policy changes, particularly when their policies result in discriminatory practices.

Protecting vulnerable populations from digital attacks

EFF works to protect vulnerable populations from digital attacks. We seek to compensate for the asymmetry between powerful attackers and  targets who do not necessarily have a strong, technical understanding of digital security or a team of experts at their disposal. We research the threats that these populations face, such as state-sponsored malware.  We raise awareness of digital privacy and security issues through our Surveillance Self-Defense project and conduct security trainings based on these materials. We also defend the rights of security researchers through our work on export controls and EFF's Coders Rights Project. so that these researchers can continue to contribute to the safety and security of vulnerable populations.

Defending Technologists and Censored Voices Across The World

Throughout its history, EFF has defended those who have been unfairly targeted with prosecution and detention simply because they used technology to exercise their civil liberties. With our Offline project, EFF seeks to highlight the international cases of individuals who have used technology to speak out against abuse, or have built and shared technology that protects or extends human rights, and have been imprisoned as a result. We work with the communities that support these prisoners of conscience, draw attention to their predicament, and work for their release.

International Highlights

Shadow Regulation

Shadow Regulations are voluntary agreements between companies (sometimes described as codes, principles, standards, or guidelines) to regulate your use of the Internet, often without your knowledge.
Shadow Regulation has become increasingly popular after the monumental failure of restrictive Internet laws such as ACTA, SOPA and PIPA. This...

Banner Graphic: 

Digital Privacy at the U.S. Border: Protecting the Data On Your Devices and In the Cloud

Digital Privacy at the U.S. Border:Protecting the Data On Your Devices and In the Cloudby Sophia Cope, Amul Kalia, Seth Schoen, and Adam SchwartzDownload the report as a PDF.EXECUTIVE SUMMARYأفادت الحكومة الأمريكية أن عدد حالات تفحص المحتويات الالكترونية على الحدود قد إزداد بمقدار خمسة أضعاف خلال سنة واحدة فقط،...

International Updates

Lawmakers: Ban TikTok to Stop Election Misinformation! Same Lawmakers: Restrict How Government Addresses Election Misinformation!

In a case being heard Monday at the Supreme Court, 45 Washington lawmakers have argued that government communications with social media sites about possible election interference misinformation are illegal.Agencies can't even pass on information about websites state election officials have identified as disinformation, even if they don't request that any...

A figure shouts through a megaphone being held by another figure.

ضرورة الوصول إلى البنية التحتية للإنترنت في زمن الحرب وزمن السلم

قلنا ذلك منذ 20 عامًا، ولا يزال الأمر صحيحا الآن أكثر من أي وقت مضى: الإنترنت خدمة أساسية. فهي تمكن الناس من بناء وإنشاء المجتمعات، وتسليط الضوء على الظلم، واكتساب المعرفة الحيوية التي قد لا تكون متاحة بطريقة أخرى. ويصبح الوصول إليها أكثر إلحاحًا في الظروف التي تكون فيها القدرة على التواصل ومشاركة المعلومات في الوقت الفعلي مباشرةً مع الأشخاص محل الثقة أمرًا أساسيًا لسلامة الشخصية والبقاء على قيد الحياة. وبشكل أكثر تحديدًا، في أوقات الحرب والصراع، تتيح خدمات الإنترنت والهاتف إمكانية تبادل المعلومات بين الأشخاص في المواقف الصعبة، بالإضافة إلى نقل الأخبار من قبل الصحفيين/ات الموجودين/ات على الأرض والصحافيين/ات المواطنين/ات. ومن المؤسف أن الحكومات في مختلف أنحاء العالم تدرك تمام الإدراك قدرتها على قطع شريان الحياة الحاسم هذا، وكثيراً ما تتخذ مبادرات تهدف للقيام بذلك. لقد أصبحت عمليات قطع الإنترنت أداة فظة تساعد على عنف الدولة وتمنع حرية التعبير، ويتم نشرها بشكل روتيني في انتهاك مباشر لحقوق الإنسان والحريات المدنية.وهذا ليس وضعا أحادي البعد. بعد مرور ما يقرب العشرين عامًا على أول إغلاق كامل للإنترنت في العالم، لم يعد هذا الإجراء الصارم حكرًا على الدول الاستبدادية فحسب، بل أصبح المفضل لدى مجموعة متنوعة من الحكومات عبر ثلاث قارات. على سبيل المثال:في إيران، قامت الحكومة بمنع الوصول إلى الإنترنت لسنوات عديدة. وفي العامين الماضيين على وجه الخصوص، عانى الناس في إيران من التعتيم المتكرر على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي في أعقاب حركة الناشطين/ات التي انطلقت بعد وفاة مهسا أميني، وهي امرأة قُتلت خلال احتجازها من قبل الشرطة لرفضها ارتداء الحجاب. اكتسبت الحركة اهتمامًا عالميًا، وردًا على ذلك، سارعت الحكومة الإيرانية للسيطرة على كل من السرد العام وتنظيم الجهود من خلال حظر وسائل التواصل الاجتماعي، وفي بعض الأحيان قطع الوصول إلى الإنترنت تمامًا. وفي السودان، فرضت السلطات حظراً كاملاً على الاتصالات السلكية واللاسلكية خلال النزاع الواسع النطاق وأزمة النزوح. إن إغلاق الإنترنت هي استراتيجية متعمدة لمنع تدفق المعلومات التي تسلط الضوء على الأزمة وتمنع المساعدات الإنسانية من دعم السكان المعرضين/ات للخطر بسبب النزاع. وقد امتد انقطاع الاتصالات لأسابيع، واستجابة لذلك تم تشكيل حملة عالمية #KeepItOn للضغط على الحكومة السودانية لاستعادة وصول شعبها إلى هذه الخدمات الحيوية. قامت أكثر من 300 منظمة إنسانية عالمية بالتسجيل لدعم #KeepItOn. وفي فلسطين، حيث تمارس الحكومة الإسرائيلية سيطرة شبه كاملة على البنية التحتية للإنترنت السلكي والهواتف المحمولة، عانى الفلسطينيون/ات في غزة من انقطاع الإنترنت بشكل متكرر على يد السلطات الإسرائيلية. حدث التعتيم الأخير في يناير/كانون الثاني 2024 وسط حملة قمع واسعة النطاق شنتها الحكومة الإسرائيلية على الحقوق الرقمية – بما في ذلك الرقابة والمراقبة والاعتقالات – ووسط اتهامات بالتحيز والرقابة غير المبررة من قبل منصات وسائل التواصل الاجتماعي. في تلك المناسبة، تمت استعادة الإنترنت بعد نداءات من المجتمع المدني والدول، بما في ذلك الولايات المتحدة. وكما لاحظنا، إن قطع الإنترنت يعيق قدرة السكان على الوصول إلى الموارد والمعلومات ومشاركتها، فضلاً عن قدرة السكان والصحفيين/ات على التوثيق، ولفت الانتباه إلى الوضع على الأرض - وهو أمر ضروري أكثر من أي وقت مضى نظرا لمقتل 83 صحفيًا/ة في الصراع حتى الآن.ونظرًا لأن جميع كابلات الإنترنت التي تربط غزة بالعالم الخارجي تمر عبر إسرائيل، فإن وزارة الاتصالات الإسرائيلية لديها القدرة على قطع وصول الفلسطينيين/ات بسهولة. كما تقوم الوزارة بتخصيص الطيف الترددي لشركات الهاتف الخليوي؛ في عام 2015، كتبنا عن اتفاقية توفر خدمة الجيل الثالث للفلسطينيين/ات بعد سنوات من بقية العالم. وفي عام2022، عرض الرئيس بايدن ترقية الضفة الغربية وغزة إلى شبكة الجيل الرابع، لكن المبادرة تعثرت. وفي حين أن بعض الفلسطينيين/ات قادرون/ات على التحايل على انقطاع التيار الكهربائي عن طريق استخدام بطاقات SIM الإسرائيلية (التي يصعب الحصول عليها) أو شرائح eSIM المصرية، فإن هذه الحلول ليست حلولاً للمشكلة الأكبر المتمثلة في انقطاع التيار الكهربائي، والتي قال مجلس الأمن القومي: "[يحرم] انقطاع التيار الكهربائي الناس من الوصول إلى المعلومات المنقذة للحياة، مع تقويض قدرة المستجيبين/ات الأوائل والجهات الفاعلة الإنسانية الأخرى على العمل والقيام بذلك بأمان". يعد الوصول إلى البنية التحتية للإنترنت أمرًا ضروريًا، في زمن الحرب كما في زمن السلم. وفي ضوء عمليات انقطاع التيار الكهربائي العديدة هذه، لا نزال نشعر بالقلق إزاء السيطرة التي تستطيع السلطات ممارستها على قدرة ملايين الأشخاص على التواصل. ومن الضروري أن يظل وصول الأشخاص إلى الإنترنت محميًا، بغض النظر عن كيفية تحول منصات المستخدم وشركات الإنترنت بمرور الوقت. ونحن نواصل الحديث عن ذلك، مرارًا وتكرارًا، لأنه يحتاج إلى إعادة ذكره، وللأسف اليوم هناك المزيد من الأمثلة على حدوث ذلك أمام أعيننا.

Pages

Back to top

JavaScript license information