"مؤسسة التخوم الإلكترونية" (EFF) هي مؤسسة غير ربحية رائدة في الدفاع عن الحريات المدنية في العالم الرقمي. تعمل المؤسّسة التي انطلقت عام 1990 على دعم خصوصية المستخدمات والمستخدمين، وحرية التعبير، والابتكار، وذلك عن طريق التأثير من خلال القضاء، وتحليل السياسات، والنشاطية الشعبية، وتطوير الأدوات التكنولوجية. كما تتمثّل مهمّة "مؤسسة التخوم الإلكترونية" في ضمان دعم التكنولوجيا للحرية والعدالة والابتكار لجميع الناس حول العالم.

 كما تتمثّل مهمّة "مؤسسة التخوم الإلكترونية" في ضمان دعم التكنولوجيا للحرية والعدالة والابتكار لجميع الناس حول العالم. 

 أدركت "مؤسسة التخوم الإلكترونية" منذ الأيام الأولى للإنترنت أنّ حماية الوصول إلى التكنولوجيا أمر أساسي لتعزيز الحريات للجميع. وفي السنوات اللاحقة، استخدمنا في "مؤسسة التخوم الإلكترونية" صوتنا المستقلّ لتمهيد الطريق أمام البرمجيات مفتوحة المصدر، والتشفير (التعمية)، والأبحاث المتعلّقة بالأمان، وأدوات مشاركة الملفّات، بالإضافة إلى عالمٍ من التقنيات التكنولوجية الناشئة.

 واليوم، تستفيد "مؤسسة التخوم الإلكترونية" من الخبرات الفريدة التي يوفّرها نخبة من الروّاد المختصين في مجال التكنولوجيا، والناشطات الناشطين، والحقوقيات والحقوقيين، في جهودها للدفاع عن حرية التعبير على الإنترنت، ومكافحة الرقابة غير القانونية، ومناصرة قضايا المستخدمات والمستخدمين والمبتكِرات والمبتكِرين، ودعم الأدوات التكنولوجية التي تعزز الحرية.

 استطعنا معاً تشكيل شبكة واسعة من الأعضاء والمنظمات الشريكة من كافة أرجاء العالم. تقدّم "مؤسسة التخوم الإلكترونية" المشورة إلى صنّاع السياسات، وتثقّف الصحافيات والصحافيين والجمهور بمختلف أطيافه عن طريق نشر مواد تحليلية شاملة، وأدلّة تعليمية، وتنظيم ورش عمل، وغيرها من المنشورات والنشاطات.

 تعمل "مؤسسة التخوم الإلكترونية" على تمكين مئات الآلاف من الأفراد من خلال مركزها للأنشطة، كما أصبحت مؤسستنا صوتاً رائداً في الحوارات المتعلّقة بالحقوق الرقمية. "مؤسسة التخوم الإلكترونية" هي منظمة أميركية غير ربحية تعتمد على تمويل الجهات المانحة 501(c)(3)، وتحتاج إلى دعمكنّ ودعمكم  كي تستمرّ في الدفاع عن حقوق المستخدمات والمستخدمين.

 للمزيد من المعلومات:

Become an EFF member

View our annual reports and financial information

Historic EFF court victories

EFF's founding

info@eff.org
GPG Key Fingerprint: F2F2 1BB8 531E 9DC3 0D40 F68B 11A1 A9C8 4B18 732F

young EFF'ers show phones with security icons

Des milliers de jeunes nous ont expliqué pourquoi la loi sur la sécurité des enfants en ligne (KOSA) sera préjudiciable aux mineurs

Avec l'adoption du KOSA, les informations auxquelles je pourrai accéder en tant que mineur seront limitées et censurées, sous prétexte de « me protéger », ce qui relève de la responsabilité de mes parents, PAS du gouvernement. J'ai tellement appris sur le monde et sur moi-même grâce aux médias sociaux,...

تحليل عميق للمشاكل الدستورية لقانون سلامة الأطفال على الإنترنت KOSA

لماذا لا تعتقد مؤسسة الجبهة الإلكترونية أن التغييرات الأخيرة تعمل على تحسين الرقابة التي يفرضها KOSA؟لم تغير النسخة الأخيرة من قانون سلامة الأطفال على الإنترنت (KOSA) وجهة نظرنا النقدية تجاه التشريع. وقد أدت هذه التغييرات إلى قيام بعض المنظمات بإسقاط معارضتها لمشروع القانون، لكننا ما زلنا نعتقد أنه مشروع...

White sihouette of a person on blue background with TikTok logo and censored sticker over face

5 أسئلة يجب طرحها قبل دعم حظر تيكتوك TikTok

بدعم قوي من الحزبين، صوت مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 352 صوتًا مقابل 65 لتمرير قانون HR 7521 هذا الأسبوع، وهو مشروع قانون من شأنه حظر تيكتوك TikTok على مستوى البلاد إذا لم يقم مالكه الصيني ببيع تطبيق الفيديو الشهير. لم يتضح بعد مستقبل مشروع قانون تيكتوك في...

fingers prepared to flick a small person with a megaphone off the screen

يجب على الكونجرس أن يتخلى عن الحظر غير الدستوري للـ"تيكتوك"

لقد عادت خطة الكونجرس التي لا أساس لها لحظر تيكتوك TikTok تحت ستار حماية بياناتنا، هذه المرة في شكل مشروع قانون جديد - "قانون حماية الأمريكيين/ات من التطبيقات الأجنبية الخاضعة للرقابة" H.R. 7521 - والذي اكتسب زخما خطيرًا في الكونغرس. تم تقديم هذا التشريع من الحزبين إلى مجلس النواب...

A figure shouts through a megaphone being held by another figure.

ضرورة الوصول إلى البنية التحتية للإنترنت في زمن الحرب وزمن السلم

قلنا ذلك منذ 20 عامًا، ولا يزال الأمر صحيحا الآن أكثر من أي وقت مضى: الإنترنت خدمة أساسية. فهي تمكن الناس من بناء وإنشاء المجتمعات، وتسليط الضوء على الظلم، واكتساب المعرفة الحيوية التي قد لا تكون متاحة بطريقة أخرى. ويصبح الوصول إليها أكثر إلحاحًا في الظروف التي تكون فيها القدرة على التواصل ومشاركة المعلومات في الوقت الفعلي مباشرةً مع الأشخاص محل الثقة أمرًا أساسيًا لسلامة الشخصية والبقاء على قيد الحياة. وبشكل أكثر تحديدًا، في أوقات الحرب والصراع، تتيح خدمات الإنترنت والهاتف إمكانية تبادل المعلومات بين الأشخاص في المواقف الصعبة، بالإضافة إلى نقل الأخبار من قبل الصحفيين/ات الموجودين/ات على الأرض والصحافيين/ات المواطنين/ات. ومن المؤسف أن الحكومات في مختلف أنحاء العالم تدرك تمام الإدراك قدرتها على قطع شريان الحياة الحاسم هذا، وكثيراً ما تتخذ مبادرات تهدف للقيام بذلك. لقد أصبحت عمليات قطع الإنترنت أداة فظة تساعد على عنف الدولة وتمنع حرية التعبير، ويتم نشرها بشكل روتيني في انتهاك مباشر لحقوق الإنسان والحريات المدنية.وهذا ليس وضعا أحادي البعد. بعد مرور ما يقرب العشرين عامًا على أول إغلاق كامل للإنترنت في العالم، لم يعد هذا الإجراء الصارم حكرًا على الدول الاستبدادية فحسب، بل أصبح المفضل لدى مجموعة متنوعة من الحكومات عبر ثلاث قارات. على سبيل المثال:في إيران، قامت الحكومة بمنع الوصول إلى الإنترنت لسنوات عديدة. وفي العامين الماضيين على وجه الخصوص، عانى الناس في إيران من التعتيم المتكرر على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي في أعقاب حركة الناشطين/ات التي انطلقت بعد وفاة مهسا أميني، وهي امرأة قُتلت خلال احتجازها من قبل الشرطة لرفضها ارتداء الحجاب. اكتسبت الحركة اهتمامًا عالميًا، وردًا على ذلك، سارعت الحكومة الإيرانية للسيطرة على كل من السرد العام وتنظيم الجهود من خلال حظر وسائل التواصل الاجتماعي، وفي بعض الأحيان قطع الوصول إلى الإنترنت تمامًا. وفي السودان، فرضت السلطات حظراً كاملاً على الاتصالات السلكية واللاسلكية خلال النزاع الواسع النطاق وأزمة النزوح. إن إغلاق الإنترنت هي استراتيجية متعمدة لمنع تدفق المعلومات التي تسلط الضوء على الأزمة وتمنع المساعدات الإنسانية من دعم السكان المعرضين/ات للخطر بسبب النزاع. وقد امتد انقطاع الاتصالات لأسابيع، واستجابة لذلك تم تشكيل حملة عالمية #KeepItOn للضغط على الحكومة السودانية لاستعادة وصول شعبها إلى هذه الخدمات الحيوية. قامت أكثر من 300 منظمة إنسانية عالمية بالتسجيل لدعم #KeepItOn. وفي فلسطين، حيث تمارس الحكومة الإسرائيلية سيطرة شبه كاملة على البنية التحتية للإنترنت السلكي والهواتف المحمولة، عانى الفلسطينيون/ات في غزة من انقطاع الإنترنت بشكل متكرر على يد السلطات الإسرائيلية. حدث التعتيم الأخير في يناير/كانون الثاني 2024 وسط حملة قمع واسعة النطاق شنتها الحكومة الإسرائيلية على الحقوق الرقمية – بما في ذلك الرقابة والمراقبة والاعتقالات – ووسط اتهامات بالتحيز والرقابة غير المبررة من قبل منصات وسائل التواصل الاجتماعي. في تلك المناسبة، تمت استعادة الإنترنت بعد نداءات من المجتمع المدني والدول، بما في ذلك الولايات المتحدة. وكما لاحظنا، إن قطع الإنترنت يعيق قدرة السكان على الوصول إلى الموارد والمعلومات ومشاركتها، فضلاً عن قدرة السكان والصحفيين/ات على التوثيق، ولفت الانتباه إلى الوضع على الأرض - وهو أمر ضروري أكثر من أي وقت مضى نظرا لمقتل 83 صحفيًا/ة في الصراع حتى الآن.ونظرًا لأن جميع كابلات الإنترنت التي تربط غزة بالعالم الخارجي تمر عبر إسرائيل، فإن وزارة الاتصالات الإسرائيلية لديها القدرة على قطع وصول الفلسطينيين/ات بسهولة. كما تقوم الوزارة بتخصيص الطيف الترددي لشركات الهاتف الخليوي؛ في عام 2015، كتبنا عن اتفاقية توفر خدمة الجيل الثالث للفلسطينيين/ات بعد سنوات من بقية العالم. وفي عام2022، عرض الرئيس بايدن ترقية الضفة الغربية وغزة إلى شبكة الجيل الرابع، لكن المبادرة تعثرت. وفي حين أن بعض الفلسطينيين/ات قادرون/ات على التحايل على انقطاع التيار الكهربائي عن طريق استخدام بطاقات SIM الإسرائيلية (التي يصعب الحصول عليها) أو شرائح eSIM المصرية، فإن هذه الحلول ليست حلولاً للمشكلة الأكبر المتمثلة في انقطاع التيار الكهربائي، والتي قال مجلس الأمن القومي: "[يحرم] انقطاع التيار الكهربائي الناس من الوصول إلى المعلومات المنقذة للحياة، مع تقويض قدرة المستجيبين/ات الأوائل والجهات الفاعلة الإنسانية الأخرى على العمل والقيام بذلك بأمان". يعد الوصول إلى البنية التحتية للإنترنت أمرًا ضروريًا، في زمن الحرب كما في زمن السلم. وفي ضوء عمليات انقطاع التيار الكهربائي العديدة هذه، لا نزال نشعر بالقلق إزاء السيطرة التي تستطيع السلطات ممارستها على قدرة ملايين الأشخاص على التواصل. ومن الضروري أن يظل وصول الأشخاص إلى الإنترنت محميًا، بغض النظر عن كيفية تحول منصات المستخدم وشركات الإنترنت بمرور الوقت. ونحن نواصل الحديث عن ذلك، مرارًا وتكرارًا، لأنه يحتاج إلى إعادة ذكره، وللأسف اليوم هناك المزيد من الأمثلة على حدوث ذلك أمام أعيننا.

الاحتفال بمرور 15 عامًا على الدفاع عن النفس ضد المراقبة

في 3 مارس/ آذار 2009، أطلقنا نظام الدفاع عن النفس ضد المراقبة (SSD). في ذلك الوقت، عرضناه على أنه "دليل إرشادي عبر الإنترنت لحماية بياناتك الخاصة ضد التجسس الحكومي". في العقد الماضي، ساهم مئات الأشخاص في النظام، وقرأها أكثر من 20 مليون شخص، وتضاعف طول المحتوى تقريبًا من 40.000 كلمة...

Artificial Intelligence

لا روبوتات (.txt): كيفية مطالبة ChatGPT وجوجل بارد بعدم استخدام موقعك الالكتروني للتدريب

أصدر كل من OpenAI وجوجل إرشادات لأصحاب/ صاحبات المواقع الالكترونية الذين/ اللواتي لا يريدون أن تستخدم الشركتان محتوى مواقعهما لتدريب نماذج اللغات الكبيرة للشركة (LLMs). لقد كنا دائما من مؤيدي/ات الحق في استخلاص المواقع الإلكترونية - وهي عملية استخدام الكمبيوتر لتحميل وقراءة صفحات المواقع الالكترونية لتحليلها لاحقًا - كأداة...

A multi-colored bullhorn icon surrounded by grey-blue hexagons

لا ينبغي أن يكون الوصول إلى الإنترنت ورقة مساومة في المعارك الجيوسياسية

We at EFF are horrified by the events transpiring in the Middle East: Hamas’ deadly attack on southern Israel last weekend and Israel’s ongoing retributive military attack and siege on Gaza. While we are not experts in military strategy or international diplomacy, we do have expertise with how human rights...
4 icons representing saving News from big tech

لإنقاذ الأخبار، علينا حظر إعلانات المراقبة

هذا هو الجزء الثالث من سلسلة متواصلة من خمسة أجزاء. الجزء الأول، المقدمة، هنا. الجزء الثاني، حول تفكيك شركات الإعلان التكنولوجية، موجود هنا. صناعة الإعلان التكنولوجية مربحة بشكل لا يصدق، فهي تجني مئات المليارات من الدولارات كل عام من خلال التجسس علينا. تمتلك هذه الشركات مجسات تصل...

4 icons representing saving News from big tech

لإنقاذ الأخبار، يجب علينا إنهاء الإعلان التكنولوجي

هذا هو الجزء الثاني من سلسلة متواصلة من خمسة أجزاء. الجزء الأول، المقدمة، هنا. الجزء الثالث، حول حظر إعلانات المراقبة، هنا. الأخبار في مأزق. لا يقتصر الأمر على الإغلاق الجماعي لغرف التحرير فحسب، بل هو أيضًا الهجمات الجسدية والأيديولوجية على الصحفيين/ات. تمتلئ المواقع الإخبارية بالإعلانات، ولكن...

Pages