للمزيد من المعلومات عن مؤسسة التخوم الإلكترونية ، قم بزيارة هذه الصفحة (متوفرة باللغة الإنكليزية فقط).

تُعتبر مؤسسة التخوم الإلكترونية المؤسسة غير الربحية الرائدة في الدفاع عن الحريات المدنية في العالم الرقمي. تأسست المؤسسة عام 1990 وتعمل على حماية وتعزيز كلٍّ من حقوق الإنسان والحقوق الدستورية فيما يزداد اعتمادنا على التكنولوجيا. تستفيد مؤسسة التخوم الإلكترونية من الخبرات الفريدة للرواد من المختصين في التكنولوجيا والناشطين والحقوقيين في جهودها للدفاع عن حرية التعبير على الإنترنت، ومحاربة الرقابة غير القانونية، ومناصرة قضايا المستخدمين والمبتكرين، ودعم الأدوات التكنولوجية التي تعزز الحرية. تدعم المؤسسة خصوصية المستخدم وحرية التعبير والابتكار عبر:

التاثير من خلال القضاء: منذ تأسيسها عام 1990 دافعت مؤسسة التخوم الإلكترونية بثبات عن قضايا حساسة متحديةً خصوماً أشداء ومحققةً انتصارات مدوية. فقد أحرزت المؤسسة النجاح في وجه الحكومة الفيدرالية وهيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية وبعضاً من أكبر شركات الترفيه وشركات الإلكترونيات في العالم، وغيرها الكثير.

تحليل السياسات والمناصرة: تنخرط مؤسسة التخوم الإلكترونية بشكل دائم في صراعات تشريعية كبيرة تقاوم من خلالها مشاريع القوانين المتعلقة بالرقابة الإلكترونية والتي يتم تمويهها تحت مقترحات حماية الملكية الفكرية. كما تعارض المحاولات الرامية إلى إرغام الشركات على التجسس على المستخدمين، داعيةً عوضاً عن ذلك إلى قوانين إصلاحية تحد من رقابة الحكومة، بالإضافة إلى العديد من المسائل الأخرى. تتحدى مؤسسة التخوم الإلكترونية أيضاً تجاوزات الشركات - بنفس الطريقة التي تقارع فيها استغلال الحكومة لسلطاتها – حين تحاول بعض الشركات العملاقة إسكات حرية التعبير على الإنترنت أو منع الابتكارات الجديدة من الوصول إلى المستهلكين أو مساعدة الحكومة في بسط رقابتها.

الحراك الشعبي: تقوم مؤسسة التخوم الإلكترونية بتمكين الآلاف من الأفراد من خلال مركزها للأنشطة، كما تقدم نصائح عملية حول الأمن للناشطين من خلال مشروعها "الدفاع عن النفس ضد الرقابة" (متوفر بـ 11 لغة)، وتوفر مواد تدريبية للأمن الرقمي عبر منصتها التعليمية "رفيق التدريب الأمني". بالإضافة إلى ذلك تضيء المؤسسة على الأساليب التكنولوجية المتقدمة للرقابة التي تطبقها هيئات إنفاذ القانون بانتظام على مجتمعاتنا عبر الرقابة على مستوى الشارع وتقوم بتفعيل مجموعة قوية من الجهات الشريكة ضمن "تحالف التخوم الإلكترونية".

التطوير التكنولوجي: تُطوّر مؤسسة التخوم الإلكترونية الأدوات التكنولوجية التي يمكن أن تُساعد الأفراد على حماية أمنهم وخصوصيتهم على الإنترنت، والتي يقوم خبراء المؤسسة المختصون ببنائها وإطلاقها بشكل حر للعموم كي يستفيد منها الجميع. تتضمن أدواتنا:

برايفسي بادجر: إضافة على المتصفح تتعلم تلقائياً منع متتبعات الأطراف الثالثة الخفية.

إتش تي تي بي إس إيفري وير: إضافة على المتصفح تقوم بتشفير اتصالاتك مع العديد من المواقع الإلكترونية الكبيرة.

سيرتبوت: عميل تلقائي سهل الاستخدام يستحضر ويوظف شهادات الأنظمة الأمنة لنقل المعلومات (إس إس إل/ تي إل إس) لمُخدم الويب الخاص بك.

تمكنا معاً من تشكيل شبكة كبيرة من الأعضاء والمنظمات الشريكة من كافة أرجاء العالم.

مؤسسة التخوم الإلكترونية هي منظمة أمريكية غير ربحية تعتمد على تمويل الجهات المانحة (501(c)(3)) وتحتاج إلى دعمكم كي تستمر في الدفاع عن حقوق المستخدمين.

يسرنا تقديم بعض المحتوى الخاص بنا بالعربية.

تجدون هنا بعض المعلومات الإضافية عن مؤسسة التخوم الإلكترونية والتي قد تجدونها مفيدة (باللغة بايةالانكليزية فقط):

Become an EFF member

View our annual reports and financial information

Historic EFF court victories

EFF's founding

للاستفسارات أو الطلبات أو الأسئلة العامة:

info@eff.org
GPG Key Fingerprint: F2F2 1BB8 531E 9DC3 0D40 F68B 11A1 A9C8 4B18 732F

طالع صفحة الاتصال بنا (باللغة بالإنكليزية) للمزيد من المعلومات.

إن رغبت بمعرفة المزيد حول كيف يمكنك المساعدة في ترجمة مواد مؤسسة التخوم الإلكترونية الرجاء زيارة الصفحة الخاصة بذلك هنا.

Digital Privacy at the U.S. Border: Protecting the Data On Your Devices and In the Cloud

Digital Privacy at the U.S. Border:Protecting the Data On Your Devices and In the Cloudby Sophia Cope, Amul Kalia, Seth Schoen, and Adam SchwartzDownload the report as a PDF.EXECUTIVE SUMMARYأفادت الحكومة الأمريكية أن عدد حالات تفحص المحتويات الالكترونية على الحدود قد إزداد بمقدار خمسة أضعاف خلال سنة واحدة فقط،...

التفتيش الرقمي الاعتباطي على الحدود: أخبر قصتك لمؤسسة الجبهة الالكترونية

بعد الأمر التنفيذي المحير حول الإرهاب والهجرة الذي أصدره الرئيس ترمب، ذكرت بعض التقارير خلال عطلة نهاية الأسبوع أن عناصر الحدود في المطارات كانوا يفتشون هواتف المسافرين القادمين من الشرق الأوسط، بمن فيهم المقيمين الدائمين في الولايات المتحدة (حاملي البطاقة الخضراء). ما يقلقنا أن هذا يشير...

على سوريا الإفصاح عن مكان اعتقال مدافع عن حرية التعبير

إطلاق سراح باسل خرطبيل المعتقل جزافاً منذ 2015 إلى مكان سرّي (7 تشرين الأول 2015) ناشدت31 منظمة اليوم، السلطات السورية مطالبة بالكشف فوراً عن مكان باسل خرطبيل، أحد أبرز النشطاء في سبيل حرية التعبير في. تشرين الأول / أوكتوبر، عملت الأجهزة إلى نقل خرطبيل المعتقل منذ 2012 وذلك من سجن...

قائمة جديدة لحماية متعددي الهويات الجنسية الشباب من المراقبة عبر الأنترنت

يوفر الإنترنت مجموعة واسعة من الموارد لمتعددي الهويات الجنسية الشباب لإيجاد مجتمعات مشابهة، معلومات صحية، وغيرها من الموارد لاستكشاف وفهم هوياتهم. ولكن لسوء الحظ، تتعرض العديد من هذه الموارد لرقابة، إما عن قصد أو عن طريق أضرار جانبية من استخدام المرشحات الأخرى. قد يكون من الصعب الوصول إلى الموارد على...
Security issues banner, a colorful graphic of two barrel keys forming an X

عادت الانترنت إلى سوريا، و عادت برامج تجسس تستهدف الناشطين السوريين

This post was translated from English to Arabic by Nadim Kobeissi الجمعة الماضية، عندما تم نظام بشار الأسد بفصل الانترنت لمدة ثلاثة أيام، أحد العناوين ال-IP القليلة التي ظلت موصولة كان عنوان متورط بمحاولة جارية لمراقبة الناشطين السوريين منذ تشرين الثاني من سنة 2011. هذا العنوان متورط بتوزيع عدة...